10 Shares

 مرض النيوكاسل

وهو مرض سريع الانتشار ويعد من أخطر الأمراض التي تصيب الدجاج      في جميع الأعمار ، وبالإضافة إلى ذلك يصيب الرومي والحمام وعديد من أنواع الطيور البرية وطيور الزينة ، تحدث العدوى عن طريق استنشاق هواء أو تناول علف أو ماء شرب ملوثين بفيروس المرض . وتنتشر العدوى عن طريق تجاور الطيور المريضة أو الحاملة لفيروس المرض مع الطيور سليمة أو عن طريق استعمال أدوات أو أعلاف ملوثة بإفرازات الطيور المريضة .

أعراض المرض

تتلخص في حدوث خمول وانتفاش الريش وعدم الميل للأكل واحتقان   العرف وإسهال يميل إلى اللون الأخضر الداكن ويصاحب ذلك ظهور إفرازات مخاطية من الأنف والأعين وصعوبة في التنفس وقد يصاحب ذلك ويتبعه التواء في الرقبة وشلل في الأجنحة والأرجل وينفق نسبة عالية من الطيور المصابة ، ويشاهد في الدجاج البياض عند حدوث المرض انخفاض مفاجئ وشديد في إنتاج البيض ويتميز بيض الطيور المصابة بأنه صغير الحجم متعرج القشرة أو ذو قشرة هشة سهلة الكسر وأحيانا بدون قشرة على الإطلاق .

           الإجراءات الواجب اتخاذها عند حدوث المرض :

  1. التحصين الفوري للطيور السليمة ظاهريا وذلك باستخدام أحد لقاحات النيوكاسل .
  2. ذبح الطيور المريضة والتخلص من جثتها وجثث الطيور النافقة أما بالحرق أو بالدفن في حفر عميقة .
  3. التنظيف والتطهير التام للمساكن المصابة ولجميع الأدوات المستخدمة

الإجراءات الواجب اتخاذها لوقاية الطيور من المرض :

  1. غسل وتطهير حظائر الطيور قبل البدء في التربية .
  2. عدم تربية أعمار مختلفة من الدجاج أو أنواع مختلفة من الطيور في نفس المكان .
  3. مراعاة عدم دخول الفئران أو العصافير إلى حظائر الدجاج .
  4. مراعاة عدم ازدحام الطيور داخل المساكن .
  5. الاهتمام بالتهوية الجيدة وتقديم أعلاف متكاملة .
  6. التحصين الدوري للدجاج اعتبارا من الأسبوع الأول من العمر وعلى عمر 3 أسابيع ثم كل 2 – 3 شهر بعد ذلك بلقاحات النيوكاسل المختلفة .